ghost cars 04

فى هذا الموضوع نتحدث عن سيارة شكلة جزء كبير من الهوية والتاريخ الأمريكى وهى " #الدودج 330" ومنذ أن أطلقها "هنرى #فورد" صاحب مصانع فورد للسيارات وسوقها بسعر مناسب، قامت هوليود باستخدام السيارة فى الكثير من أفلام الرعب لإشباع هذه الرغبة الدفينة والبريئة فى نفوس الكثير من الناس للشعور بالرعب والخوف مع التأكد من أنك رغم ذلك بخير وأمان وأن كل مايحدث هو من خيال مؤلف وليس حقيقة ومن الأفلام الشهيره التى ظهرت بها "الدودج 330" بل وكانت بطلتها فيلم "كريستين" و"الحد الأقصى للقيادة" و"السيارة"، واستغلت هذه الأفلام الأفكار التى تراود الكثيرين من أن ربما تكون وسيلة انتقاله لعمله هى وسيلة انتقال للجحيم.
ولكن السيارة التى نتحدث عنها فى هذا المقال ليست من مخيلة كاتب سيناريو ولا قصة من قصص هوليود، هذه السيارة من طراز " دودج 330 موديل 1964" والتى أطلق عليها "النسر الذهبى" بدأت حياتها كسيارة شرطة وما لفت إليها الإنتباه أن الضباط الثلاثه الذين تناوبوا قيادتها قد ماتوا جميعاً فى حوادث انتحار وليس هذا فقط فقبل أن ينتحروا قاموا بقتل عائلاتهم .. زوجاتهم وأبنائهم، وقد حدث أن طفلين فى حادثتين منفصلتين صدمتهما سيارتين مختلفتين والغريب أنهما عندما قُذِفا فى الهواء سقط أحدهما تحت مقدمة "النسر الذهبى" والآخر سقط على مقدمة "النسر الذهبى"، قد تبدو هذه محض صدفة ولكن بماذا نفسر أنه فى عام 2008 تجرأ مراهق على أن يلمس السيارة .. فقط يلمسها .. وبعد أسبوعين قام بقتل عائلته كلها وكلب العائلة أيضاً.
والأمر لا يتوقف عند هذه الحوادث ففى ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضى قررت بعض جماعتين من الكنيسة تخريب وتدمير هذه السيارة الملعونة ومبدئياً قادة هذه الجماعات ماتوا فى حوادث سيارات وجميعاً ماتوا برؤوس مقطوعه، ويدعى المالك الحالى للسيارة أن 32 من أفراد الجماعتين ماتوا فى حوادث غامضة وأربعة منهم ضربهم البرق وماتوا.
ولكن من هو المالك الحالة للسيارة ؟ إنه "ويندى آلن" والذى اشتراها من بضع سنين بل وتعقب بعض القطع التى نزعت منها أثناء محاولات تدميرها من قبل الجماعات الكنسية وأرسلت إلى ساحات الخرده، ويقول صاحبها :" أن المشكلة الوحيده بها الآن هى أنها تحب أن تفتح أبوابها فجأة وهو يقودها على الطريق السريع ولكن لم تحدث أى إصابات حتى الآن، إن السيارة فى عائلتى منذ سنوات ونحن نقرأ الكثير عما يكتب حول السيارة والناس الذين اقتربوا منها ولكن أنظروا إلى وإلى عائلتى وأصدقائى .. كلنا بخير .. وإذا كانت السيارة من الجحيم فعلاً وتقتل كل من يقترب منها فلماذا لم تقتلنا أيضاً"، ونحن نقول لـويندى حظاً سعيداً مع السيارة ولكن بعيداً عنا