ghost cars 01

يكاد النسيان يطوى الحرب العالمية الأولى على الرغم من فظاعتها فيكفى أن نعلم أن القوات الفرنسية فقدت فى الشهر الأول منها أكثر مما فقدته الولايات المتحدة الأمريكية فى حربها الأهلية كلها، سبب اشتعال شرارتها هو اغتيال "الأرشيدوق فرانز فرديناند " وزوجته على يد رجل فوضوى من البوسنه والغريب أنه فى يوم اغتياله كان قد نجى من محاولة اغتيال أخرى سابقه فى نفس اليوم وكان فى طريقه للمستشفى للإطمئنان على هؤلاء الذين أصيبوا فى محاولة الإغتيال الأولى أثناء تبادل إطلاق النار، وبينما يخرج أحد القتلة من مقهى فوجئ بالأرشيدوق وزوجته جالسين فى سيارتهما الليموزين المكشوفة أمامه فأطلق عليهما النار وأصابهما فى الرأس والعنق.
موت الأرشيدوق وزوجته فى هذه السيارة لم يكن آخر من مات بها، خلال الحرب وفى عشرينيات القرن تملك السيارة 15 شخصاً وتورطت السيارة فى 6 حوادث و13 حالة وفاة بخلاف الـ 17 مليون الذين ماتوا فى الحرب بسبب اغتيال الأرشيدوق، وأول من تملك السيارة بعد الأرشيدوق هو جينيرال نمساوى يسمى "بوتيورك" والذى أصيب بحالة غريبه من الجنون أثناء قيادة السيارة فى فيينا واصطدم بأربع سيارات وقطع ذراعه، ثم تملكها حاكم يوغوسلافيا وتسببت السيارة له بكثير من الكوارث فباعها لطبيب جراح صديقه فتوفى بعد 6 اشهر فى حادث تصادم، ثم تملكها كابتن فى الجيش الألمانى والذى توفى هو و اثنين من عابرى الطريق بينما كان يحاول تجنبهم واستمرت السيارة تحصد المزيد من الأرواح مابين حادث ومحاولة انتحار حتى عام 1926 عندما اتهت مسيرتها فى متحف فيينا الحربى.