الزحام والتوقف والتحرك المتكرر والإجهاد كلها أسباب مباشرة للحوادث والإحتكاكات وغالباً ما تكون أوقات الذروة فى الصباح حال توجه الموظفين لأعمالهم و فى نهاية يوم عمل طويل حيث يكون آخر شيئ ترغب فيه هو المشاكل، والحل هو القيادة المحسوبة والتى تقلل من خطر الإحتكاك مع السيارات الأخرى وتقلل أيضاً من إجهاد واستهلاك السيارة.

أنظر دائما إلى الأمام

ابذل بعض الجهد فى ملاحظة ما يحدث على طول الطريق وليس فقط السيارات التى أمامك مباشرة لأن ذلك سيساعدك على توقع التغييرات فى سرعة السير وهذه التقنية توفر لك أسبقية تجنب أى مشكلة يمكن أن تحدث بشكل مفاجئ.
فى وقت الذروة والتوقف والإنطلاق المتكرر يركز بعض السائقين على السيارة التى أمامهم مباشرة بشكل ثابت ومع الوقت يفقد السائق التركيز تدريجياً وقد يشعر بزغلله وعدم وضوح الرؤية والحل .. أن تنوع نقاط تركيزك بين السيارات التى أمامك وحركة المرور على المدى البعيد.
توقعك لحركة السير وتغير السرعة نتيجة مراقبة الطريق على المدى الطويل يساعدك على تجنب الفرملة المفاجئة أو الإنطلاق المفاجئ مما يقلل من اهتراء مكونات الفرامل وتقليل استهلاك الوقود. فانظر دائماً للأمام لتعرف متى سترفع قدمك عن دواسة الوقود والتوقف بهدوء بدلاً من التعامل مع الفرامل بشكل قاسى وربما مفاجئ لمن خلفك وهنا تبدأ المشاكل.

السلحفاة والأرنب

الحفاظ على سرعة متحكم بها من أهم نصائحنا لك، ونعنى بذلك التسارع ببطء وليس الإنطلاق بشكل مفاجئ لملئ الفراغات التى تستجد أمامك فى صفوف الإنتظار الطويله، فاستعمال السائقين لسرعة سياراتهم فى الزحام بشكل فعال وهادئ يساعد على تجنب المشاكل والحفاظ على تدفق سلس لحركة المرور وبالتالى توفير الوقت، وعلى صعيد استهلاك الوقود فإن الإنطلاق بشكل تدريجى أقل استهلاكاً للوقود من الإنطلاق بشكل مفاجئ والضغط بشكل دائم على المحرك.

تغيير نسب التروس

التعرف على الوقت المناسب لتغيير نسب علبة التروس، يقول الخبراء أن الوقت الصحيح للإنتقال للغيار الأعلى هو عندما تستطيع الحفاظ على سرعتك الحاليه بعد الإنتقال للغيار الأعلى دون أن تضطر للضغط بدرجة أكبر على دواسة البنزين، والوقت المناسب للإنتقال إلى غيار أقل هو عندما تقل دورات المحرك وسرعته لتكون مناسبة لهذا الغيار دون أن يحدث المحرك ضجه وجلبه كالحال فى طريقة "الغيار العكسى"، فاحرص دائماً فى الزحام على السرعه المناسبة التى تمكنك من التعامل مع المحرك بهدوء عند تخفيض السرعه والتوقف.

التوقيت هو كل شيئ

إذا أمكن .. حاول أن تتجنب المشكلة من الأساس عن طريق إما الذهاب لعملك بشكل أبكر قليلاً أو تأخر قليلاً لتجنب ذروة الزحام ففى بعض الأحيان عشرة أو خمسة دقائق قد تحدث كل الفرق.
كما أن اختيار الطريق قد يحدث فرقاً بل قد يكون أكثر اقتصادية فمثلا إذا اخترت طريقاً يخترق المدينة فإن آلية التوقف والتحرك بشكل متكرر قد تكلفك ضعف ما ستستهلكه من وقود لو اخترت الطريق الدائرى الذى قد يتميز بانسياب مرورى أكبر وإن كانت المسافة أطول.
اختيار الطريق الأقل ازدحاماً يوفر عليك الكثير من التوتر والوقود.

قلل من توترك

إذا وجدت نفسك محتجزاً فى ساعات الذروة فإليك خمسة نصائح تساعدك على الإسترخاء والحفاظ على هدوئك
- حاول أن تحافظ على وضعية جلوس تحقق لك إسترخاءً تشعر به فى كتفيك وذراعيك وسائر جسمك.
- إذا كانت حركة المرور متوقفه يمكن أن تحرك رأسك ورقبتك والقيام ببعض حركات التمدد.
- تنفس بعمق .. شهيق وزفير بعمق وببطئ وكرر العملية قدر ما تحتاج وحتى تشعر بالهدوء.
- استمع إلى موسيقى هادئه تساعدك على الإسترخاء وتجنب الموسيقى المحفزة والسريعه.
- يمكنك أيضاً الإستماع إلى ما يسعدك أو يضحكك.

ونتمنى لكم السلامه دائماً